أعظم استثمار…

يسعى الكل منا لإنتاج مشروع ناجح و تحقيق الأرباح دافعا بنفسه إلى العمل ليلا و نهارا و التفريط في أشياء كثيرة و التضحية بها ظنا منه أنه على صواب و أن هذا ما يجب ليصل لمبتغاه.

فهل تساءلت يوما يا ترى ما هو أنجح استثمار في العالم ؟؟

لقدت تبادر إلى ذهنك عدة إجابات منها ما قد يكون صحيح أو قد يكون غير ذلك ، لكن في هذا المقال سنتكلم عن الاستثمار الغائب في سوق العمل و في زحمة الحياة.

ألا و هو استثمارك_في_ نفسك

قد يبدوا غريبا بعض الشيء لذا أكمل معنا هذا المقال لتتعلم ذلك

حتى تكون إنسانا ناجحا و دائم العطاء وجب الاهتمام بشيء و الحرص عليه و هو تحقيق التوازن النفسي و الجسماني و هذا لا يحدث الا بوجود أربع أمور و هي كالتالي :

  • تحقيق الصحة النفسية: هذا الأمر الأول لنجاح أي شيء و هو أيضا سبب فشل أغلب المشاريع

يشتكي البعض من تقلبات المزاج و فقدان الرغبة في المواصلة أو التكاسل في حين يشتكي آخرون من التوتر الدائم و القلق و العمل تحت ضغط رهيب يدفع بهم الى ترك كل شيء في أخر المطاف بسبب شعورهم المستمر بالتعب و الملل و الفشل

الحل :لتحقيق التوازن النفسي إعلم جيدا أن هذا الامر يرجع لك أنت وحدك فلا طبيب ولا دواء ولا شيء يمكن ان ينفعك فكن أنت طبيب نفسك هنا و حافظ على:

١_نظام نومك فعقلنا له نظام يمشي عليه متعلقا بنظام الكون فلا تخرق ساعات نومك لزيادة ارباحك حافظ على ساعتك البيولوجيبة

٢_ استرخي يوميا لمدة ٥ دقائق على الاقل

٣_اجعل التأمل و التفكر من عاداتك اليومية لتخفيف الضغط

٤_ قوي صلتك بالله. و تعلم محاورة النفس و فهم أسرارها

٥_حسن من مزاجك بممارسة اشياء تحبها و تجربة اشياء جديدة و تعرف على أناس من مختلف الثقافات

  • تحقيق نظام غذائي متوازن : هذا الامر الثاني الذي لا يعني أن نقتل أنفسنا بالحميات الغذائية و تبديل ما اعتدنا على أكله لسنوات و تغيره بأطباق جديدة كما هو منتشر حاليا …

وإنما تعلم مهارة جديدة و هي حساب احتياجات اجسادنا اليومية. بمعنى تختلف قيمة الاكل اليومي من شخص لاخر و من حالة لأخرى فإذا زاد نشاطك بدنيا كان أو ذهنيا وجب عليك زيادة كمية الاكل المستهلك في اليوم و عكس صحيح .

و هذا لا يتحقق الا بتكون ثقافة استهلاكية لكل شخص منا من خلال :

١_المحافظة على فطور الصباح

٢_استبدال الاكل الجاهز بالأكل المطبوخ في البيت

٣_تنوع مصادر الطعام بين الحيواني و النباتي و شرب الماء بقدر كافي

 

  • النشاط و الرياضة :و هنا يجب استعمال ذكاءك في تحديد نوع من الرياضة لتسرف فيها طاقتك السلبية و تحافظ على توازنك الجسماني فمثلا يمكن اعتماد ٣٠ د يوميا في المشي ذهابا للعمل او الدراسة

كما ان النشاط الذهني يعتبر اكبر حارق لسعرات الحرارية فانتبه لهذا الامر

 

  • النظافة و الترتيب : قد يبدوا هذا الشيء بديهيا فلا يمكن التحدث عنه لشخص بالغ عاقل لكن الواقع يثبت أننا نعيش في مجتمع مليء بالميكروبات و الجراثيم التي تحاربنا يوميا و تهدد صحتنا اولا و راحتنا النفسية ثانيا فقد عرفت النظافة عند الاغريق بفن الصحة أي لا يمكن أن نتمتع بحياة جيدة إذا تجاهلنا هذا الامر فلتكن من عاداتنا الاعتناء بنظافة أجسادنا و محيطنا كما أن الترتيب و التنظيم يوفر علينا الجد و الوقت و يمنحنا انطباع جميل و رفع للمعنويات

و في الاخير يقول وارن بافيت

أن أعظم استثمار قد تستثمره في حياتك هو استثمارك في نفسك” و ذلك بتحقيق توازن الأربع محاور السابقة الذكر

زهراء 

345total visits,2visits today