جروح … تأبى الالتئام

الأخضر للجنة، الأبيض للسلام والأحمر لدماء الشهداء تلك هي الرمزية التي يحملها العلم الجزائري ضمن ثناياه.

الدماء … كانت مدادا خُطَت بها ملاحم الجزائر،فما إن رست سفن الاستعمار الغاشم على السواحل الجزائرية معها بدأ نهر الدماء في الجريان كيف لا والجزائريون يحملون في أذهانهم قضية واحدة نموت نحن ويحيا الوطن

وأنت تقلب في صفحات التاريخ أنين يُسمع، جراح تُؤْلِم، أعْين تفيض ومواقف في البسالة والشجاعة تُدرْس

حصيلة قوامها ما يزيد عن عشرة مليون شهيد دمائهم سالت على ثرى الوطن المفدى لتكون ثمنا للحرية والاستقلال

اخواني لا تنسوا الشهداء الذين ضحوا لأجل البلاد  ، بالدماء والدموع احموا ترابكم اتركوا الأهل والصحبة مع الأولاد ، صوتهم من القبور يناديكم ، اسمعوا لهذه الصوت ياعباد .

الاتحاد عنوانا، التضحية شعارنا الحرية غايتنا يحيا الوطن

بهذه العبارات التي بلغت بها القلوب الحناجر كان المجاهدون يشحذون هممهم ويزيدون رباطة جأشهم تكبيراتهم علت فاستعلت لا صوت هناك يعلوا صوت الرصاص.

من خراطة وسطيف وقالمة شرقا الى عمق الصحراء جنوبا  تحديدا الى رقان هي  مناطق وأخرى  كانت شاهدة على التضحيات الجسام لشهدائنا الأبرار

الأمر لم ينته عند الحد بل تعدى جغرافية المكان نهر السين بفرنسا اِحْمَر لونه … نعم هي دماء الشهداء

إنه وسام عزة وشرف وُشِحت به الجزائر وضربت للعالم أجمع موعدا مع التاريخ صنعه خيرة أبنائها

عيد الشهيد له المحل المشرق  ***  بجلاله يزهو الزمان ويورق

بدمائه وعطــــائه ووفائـــه          ***     وطن يتيه وأمة تتأنق

أهدى فكانت روحه مبذولة        ***     لبلاده فلها المحل الأليق

من تضحيات الأوفيا ودمائهم      ***     أرض الكرامة بالشهادة تعبق

والله في الآي الحكيم بلاغه     ***   أن الشهيد لديه حي يرزق

تحيا الجزائر ، المجد والخلود لشهدائنا الأبرار 

ب. محمد شهاب 

2455total visits,2visits today