رُب ضرة نافعة

مع ما يشهده عالمنا اليوم من أزمة صحية ، فيرس كورونا الذي غزا العالم ، أشار أطباء ومختصون إلى ضرورة المكوث في المنازل تفاديا لإنتقال العدوى.  

كما يقال رُب ضرة نافعة وبحكم وجود وقت كاف للقيام بأشياء عجزت عن فعلها أيام الدراسة والعمل.

في هذا المقال سندرج طريقة الاستغلال الأمثل لفترة مكوثك في البيت. 

  • المطالعة :

ربما هي أسابيع وأشهر لم تسنح الفرصة بأن تحمل كتابا بين يديك، من بين الطرق الممتازة لقضاء الوقت أثناء فترة الحجر المنزلي أن تقوم بمطالعة كتب وروايات سواء كانت بنسخة ورقية أو إلكترونية مما يساعدك في زيادة معرفتك وثقافتك . 

  • تعلم مهارة معينة :

لن تجد أفضل من هذا الوقت لتعلم مهارة جديدة كنت تسوف كثيرا لأخذها ، مواقع الأنترنت ومنصات التعليم الالكتروني مليئة بالدروس والمقالات المفصلة لطريقك نحو تعلم مهارة معينة من الصفر وحتى الاحتراف.

  • تنظيم أمورك:

قد تستغل فترة مكوثك في البيت لتنظم أولوياتك خصوصا أننا لازلنا في بداية العام والطريق لازالت طويلة راجع حصيلة انجازك ،اكمل المهام التي لم تفرغ منها وخطط للقادم …

التنظيم لا يقتصر على هذا المجال فحسب بل يتعداه ليشمل تنظيم الأدوات والملابس والملفات على حاسبك الشخصي وحتى تنظيم تطبيقاتك على الهاتف وحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي.

  • الدراسة :

جميع الطلاب حاليا في العطلة وهي فرصة ثمينة لمراجعة الدروس وتلخيصها خصوصا أن احتمالية ضغط الدروس وكثرتها بعد العودة للدراسة سيجعلها تتراكم مما يزيد التعب والجهد على الطالب. تفاديا لهذا الأمر وجب تخصيص وقت معين لمراجعة الدروس وانجازها.

  • قضاء وقت مع الأسرة والأولاد:

الحجر المنزلي يعد بمثابة طبق من ذهب لتوطيد أواسر المحبة والألفة بين أفراد الأسرة خصوصا بغياب المشاغل والأعمال التي  كانت تحُول من قضاء الأولياء وقتا كافيا مع أولادهم ،جلوس الأفراد مع بعضهم وتحدثهم وحده ، يعد بمثابة انجاز.

 

في الختام نطلب من الجميع التحلي بالحيطة والحذر، راجين المولى عز وجل أن يلبسنا لباس الصحة والعافية 

هيئة التحرير 

4450total visits,1visits today