نيلسون مانديلا … أيقونة النضال من أجل التحرر الوطني

لكل امرئ  قَدْرٌ حَسْبَ قَدَرِه  ذلك نيلسون مانديلا صفحة بيضاء لرجل أسود، أو تاريخ أبيض في حقبة سوداء .نشأ نيلسون معتبراً المهاتما غاندي مصدر إلهامه، فقد كان يعتنق أفكاره المنددة بالعنفِ والمطالبةِ بالسلم ،ترعرع وكبر في احدى قرى مقاطعة اوماتاتا الواقعة في جنوب افريقيا ، كما درس مانديلا في جامعة فورت هير و جامعة ويتواتراستد القانون، و بعدها انتقل للعيش في جوهانسبورغ وهناك انخرط في السياسة المعادية للاستعمار، كان هدف نيلسون مانديلا محاربة نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا عن طريق تنظيم احتجاجات غير عنيفة، لكن تم القاء القبض عليه بتهمة الاعتداء على بعض المؤسسات الحكومية، وفي عام 1962 تم اتهامه بالتخريب و التآمر على نظام الحكم في ذلك الوقت  او ما سمي بعملية “الخيانة العظمى” وبذلك حكم عليه بالسجن مدى الحياة .

بعد 27 عاما قضاها نيلسون مانديلا في سجنه لم تثنه  ولو للحظة على  الدفاع بكل بسالة عن قضيته ومبادئه ، ليتم بعدها الافراج عنه.

 كان لهذا الرجل مواقف يشهد لها التاريخ ، فقد عمل جاهدا للحد من العنف و الفقر ،واستبدالهما بالأمن و الحياة الكريمة و السلام لجميع المواطنين في جنوب افريقيا

عام 1994 تولى نيلسون مانديلا مقاليد الرئاسة في وطنه ، بعدما وحدت قضيته جنوب افريقيا بأسرها، ليكون الخيار الأمثل لقيادة بلده.

صناعته للتاريخ لوحده ،لم تقتصر على السياسة وتشعباتها، بل امتدت الى أشكال الرياضية بمختلف أحجامها.

 افريقيا بعدما حركت رأسها اعجابا بمواقفه السياسية ،تحرك جسدها كله فرحا بما هندسه نيليسون مانديلا لما نزل بحلم تنظيم كأس العالم  عام 2010 إلى واقع التحقيق في أرقى صور الالتزام الرياضي

نيلسون مانديلا فاجأ أعدائه بسياسة اليد الممدودة ، لم تمنعه القيود من التلويح ضد العنصرية أين خط بيده من ضيق سجنه رسالة مفادها” أن تكون حرا ليس مجرد التخلص من القيود بل هو أن تعيش بطريقة تحترم وتعزز حرية الآخرين

عام 2013 رحل مانديلا مخلفا وراءه ارثا بحروف من ذهب… “لا يموت من ترك موقفا لأن الحياة في مجملها مواقف

هيئة التحرير 

667total visits,1visits today